العبادي: اتفقنا مع حكومة كردستان العراق على آلية تحرير الموصل من "داعش"

31-8-2016 | 03:02

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

 

أ ش أ

دعا رئيس الوزراء العراق ي حيدر العبادي مجلس النواب إلى الابتعاد عن "تسيس استجواب الوزراء"، والقضاء والادعاء العام بالحزم في مكافحة الفساد، وقال إنه سيستكمل التعديل الوزاري وسيقدم مرشحين لوزارتي الدفاع والداخلية بعد عيد الأضحي، وستتم مناقشة التعديل الوزاري مع الكتل السياسية".


وأشار العبادي ، في مؤتمر صحفي بمقر مجلس الوزراء مساء أمس الثلاثاء، عن الاتفاق مع حكومة إقليم كردستان العراق على آلية تحرير مدينة الموصل مركز محافظة نينوي من قبضة تنظيم"داعش" الإرهابي، لافتا إلى أنه تم تسمية قائد محلي لقوات "حشد نينوى" التي تدعم القوات العراق ية.

وأضاف: "اتفقت مع رئيس حكومة الإقليم نيجرفان بارزاني على آليات تحرير الموصل، ولم تعد هناك أي خلافات في هذا المجال.. إن المعركة سيخوضها الجيش العراق ي والتشكيلات المساندة وبمشاركة قوات محلية من أهالي الموصل مع قوات "البيشمركة" الكردية بحكم وجودها في المنطقة.. مؤكدا أن قيادة القوات العراق ية المشتركة في المعركة بيد الحكومة الاتحادية".

وأكد أن العمليات العسكرية في نينوي لن تسفر عن تغيير في حدود نينوي مطلقا، التي ستدار من قبل الحكومة المحلية المنتخبة وأن كل القوات المحررة ستنسحب منها ليتم تسليمها لقوات الشرطة المحلية مع قوات عسكرية محدودة خارج حدود المدينة.

ولفت إلى أن البعض يريد أن يعطل مسيرة تحرير الموصل، مطالبا الكتل السياسية العراق ية بالوقوف مع الحكومة من اجل تحرير الموصل،معتبرا أن تحرير ناحية القيارة من داعش خطوة في اتجاه تحرير الموصل.

ونوه العبادي إلى أن مجلس الوزراء العراق ي وافق خلا لاجتماعه الأسبوعي اليوم على مشروع موازنة 2017 وهي تقشفية ترتب أولويات الانفاق الحكومي، وقال: انه ولأول مرة تنجز الموازنة قبل تاريخها بشهرين ليتم رفعها قريبا الى مجلس النواب لاقرارها.

وأشار إلى أن الحكومة بصدد احتساب قيمة كميات النفط المنتظر تصديرها لتخصيص حصة إقليم كردستان بها، داعيا الى تثبيت انتاج النفط في أوبك للحد من انهيار اقتصادات الدول المنتجة.

وكان مجلس النواب العراق ي أكد عدم قناعته بأجوبة وزير الدفاع العراق ي خالد العبيدي وسحب الثقة منه يوم الخميس الماضي بموافقة 142 ورفض 102 وامتناع 18 آخرين عن التصويت.. وينتظر ان تعقد جلسة من أجل التصويت على قناعته بأجوبة وزير المالية العراق ي هوشيار زيباري الذي تم استجوابه في البرلمان يوم الخميس الماضي أيضا.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]