بداية من أول أكتوبر.. عودة الرحلات الروسية للبحر الأحمر تمنح قبلة الحياة للقطاع السياحي

25-8-2016 | 16:33

السياحية الروسية - صورة ارشيفية

 

سمر نصر

أيام قليلة ويمر عام على توقف الرحلات السياحية الروسية الوافدة إلى مصر، وسط توقعات بحدوث انفراجة فى القطاع السياحي طال انتظارها أثرت بشكل كبير على جميع القطاعات بالمجال السياحي.


ولكن بعد تقديم المسئولين المصريين تطمينات بشأن تنفيذ جميع الإجراءات التأمينية بالمطارات المصرية واستعداد مصر تعزيز الإجراءات الأمنية طالما لا تمس السيادة المصرية. وفى هذا التقرير حاولنا رصد ردود الأفعال حول ترقب وصول أول وفد سياحي روسي مطلع أكتوبر المقبل.

أكد باسم حلقة نقيب السياحيين أن الحديث الروسي عن عودة السياحة إلى مصر فى أول أكتوبر المقبل أسعد القطاع السياحي بأكمله لأنه يعيد توازن الحركة الاقتصادية السياحية بعد ما تعرضت له من ضربات عاصفة الموسم الماضي؛ حيث كان موسم بلا سياحة تُذكر.

وثمن حلقة جهود وزارتى الخارجية والطيران فى تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام" معتبرًا أنهما أصحاب المجهود الرئيسى للوصول لمثل هذه القرارات الإيجابية من الجانب الروسى، كما انتقد وزارة السياحة مشيرًا إلى عدم شعور العاملين بالقطاع السياحي بأي مجهودات مضنية لها بل إنها تركت العاملين فى السياحة يواجهون مصيرهم، لافتًا إلى وجود احتمالات قوية بوجود ضغوط داخلية من الروس أنفسهم على المسئولين هناك للتعجيل بقرار رفع حظر السفر إلى مصر.

وأضاف نقيب السياحيين أن مصر تُعد مقصدًا سياحيًا بلا منافس فى الموسم الشتوى لدفء الجو ولانخفاض الأسعار بها عن أى مقصد سياحي آخر فى هذا التوقيت.

وتوقع محمد عبد الجبار رئيس قطاع السياحة الدولية ب هيئة تنشيط السياحة ، وصول أول الأفواج السياحية القادمة من روسيا الى مصر مطلع أكتوبر المقبل، لافتًا إلى أن هناك حملة دعائية للترويج للسياحة بمصر فى السوق الروسية جاهزة وكانت حبيسة الأدراج وسيتم البدء فى الترويج لها والعمل بها فور صدور قرار رسمي برفع حظر السفر إلى مصر وسيكون الفاصل الزمني بين ذلك ووصول أول رحلة أسبوعين، وهى المدة التى اعتبرها كافية وليست قليلة.

وأوضح عبد الجبار أن السياح الروس يكون فى الغالب مقاصدهم فى السياحة متمثلة فى شرم الشيخ والغردقة ومرسى علم، لافتًا الى أن جميع شركات الطيران ستبدأ فى إعلان عروضها لنقل السياح الروس فور رفع الحظر عن مصر، كما أن الرحلات على طائرات "الشارتر" ستعود للعمل مرة أخرى.

فيما أكد إلهامى الزيات رئيس الاتحاد العام للغرف السياحية سابقًا، أن روسيا لن تعلن عن احتمالية استئناف الرحلات الى مصر قريبًا إلا إذا كانت متأكدة من استيفاء وزارة الطيران لكل الشروط والإجراءات التأمينية، معتبرًا أن تلك الخطوة "بشرى خير".

واستطرد الزيات موضحًا أن السائح الروسى يمتاز باتخاذه لقرارات السفر سريعًا ولا يخطط من قبل لذلك، كما أن مصر تعد المقصد الشتوى الأقرب له وأسعارها مناسبة له عن أى مكان آخر. واعتبر أنه من الصعب توقع الأعداد المرتقبة من السياح الروس، لكنه أعرب عن تفاؤله وأن الأعداد لن تكون قليلة.

كان وزير النقل الروسي ماكسيم سوكولوف، قد رجح استئناف حركة النقل الجوي بين روسيا ومصر من مطار القاهرة أولا، موضحًا أن مطار القاهرة قد يكون أول مطار في مصر تصله طائرات تحمل السياح الروس عندما تستأنف روسيا الرحلات الجوية.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن وزير النقل الروسي تأكيده طرح مسألة فتح عدد من المطارات المصرية للرحلات المنتظمة ورحلات الشارتر على مراحل. وأوضح وزير النقل الروسي، أنه يمكن أن تعاود شركات الطيران الروسية تسيير الرحلات أولاً إلى مطارات مصرية محددة تلبي شروط منظمة الطيران المدني الدولية لتأمين المطارات.

جدير بالذكر أن روسيا كانت قد أوقفت جميع رحلاتها الجوية إلى المطارات المصرية عقب تحطم طائرة "إيرباص-321" التابعة لشركة الطيران الروسية "كوغاليم أفيا" نتيجة لانفجارها، في شبه جزيرة سيناء بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ ، في 31 أكتوبر 2015 وأودى الحادث بحياة 220 راكبًا وطاقم الطائرة.

مادة إعلانية

[x]