أيُّ معنىً للكهولةِ غير أن يَحِنَّ للطفولةِ طفلٌ؟

20-8-2016 | 22:02

 
كي لا يُختتمَ أبدًا

ذلك الكتابُ الذي أحبه

لن أسمّيَ ما أطبعه بفمي
على صفحتكِ الأولى
عنوانًا

* * *

ترتجُّ الأرضُ بشدةٍ
فلا أشعر بشيءٍ

ينقبضُ قلبُ طفلٍ
فأقول:
"زلزال"


* * *

حذاءٌ صغيرٌ
في صندوق قمامةٍ
لَمْ يعد يليقُ بصاحبه،
صاحبه الذي كَبُرَ وحده
ونسي أشياءه كلَّها،
أشياءه التي لَمْ تكبر معه
أشياءه التي لَمْ تغادر طفولَتَها

وحده الْحُزن قال:
"هذا الحذاء الصغير
على مقاسي دائمًا"

مع أن الحزن كبيرٌ جدًّا
أكبر من صاحب الحذاءِ
أكبر من صندوق القمامة
أكبر من نفاياتِ هذا العالَمِ

* * *

أين تختبئين
يا طفلتي؟

اختبئي في أي مكان،
سأجدكِ

إلا أن تختبئي
في طفولتي

* * *

الموتُ يلهو في الحديقةِ
بالكرةِ الملوَّنةِ مثل أيّ طفلٍ
الموتُ الذي ونحن صغارٌ
كان كبيرًا جدًّا
لا يفهمنا ولا نفهمه

* * *

لاحتْ لي
في الوقتِ بدل الضائعِ
ثلاث فرصٍ كبرى
لتسجيل طفلٍ
باسمي واسمكِ

الأولى أضعْتُها أنا
بسلبيّتي
وعدم قدرتي على الابتكارِ

الثانية أضعْتِها أنتِ
برعونتِكِ
وأدائكِ الاستعراضيِّ

الفرصةُ الثالثةُ
أضاعها حكمُ اللقاءِ
الذي لَمْ يحتسبْ طفلَ الأنابيبِ
هدفًا شرعيًّا

* * *

لبَّيْتُ دعوتَها للعبِ
لعبْنا بهمّةٍ منقطعةِ النظير
لعبْنا حتى الثمالة

في الصباح
اكتشفنا معًا
أنها لَمْ تكنْ أبدًا لعبةً

كانتْ حربًا صغيرةً
على مقاس طفلٍ وطفلةٍ
لكلّ واحدٍ منهما:
سلاحٌ بيولوجيٌّ آمِنٌ
يُحْيي ولا يُميتُ

* * *

تكسّرَتْ في يدي
كلعبةِ طفلٍ

الموجعُ للضميرِ
أنني لستُ طفلاً
وأنني لَمْ أتكسَّرْ
بعدما تكسّرتْ هي

* * *

وَضَعَ شريطَ الحدادِ الأسْود
على صورتهِ الأنيقةِ

عَلّقها على جدار الزنزانةِ
في محبسهِ الانفراديّ

صارت الصورةُ نافذةً
خرج منها بهدوءٍ

* * *

أيُّ معنىً للكهولة
غير أن يَحِنَّ للطفولةِ طفلٌ؟
..


للتواصل:
thaqafa.ahramgate@gmail.com

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية