31 أغسطس التصويت النهائي على عزل أو استمرار روسيف في رئاسة البرازيل

18-8-2016 | 10:52

روسيف

 

برازيليا : إبراهيم السخاوى

بعد ما يقرب من ساعتين من اجتماع شهد توترا شديداً بين أعضاء لجنة التحقيق الخاصة بمساءلة الرئيسة ديلما روسيف فى مجلس الشيوخ، والتى حضرها رئيس المحكمة الفيدرالية العليا ريكاردو لوفاندوفسكى، وقادة الأحزاب الممثلة فى المجلس، تم تحديد الفترة من 25 وحتى 31 أغسطس للمحاكمة ومن ثم التصويت النهائى على عزل روسيف بشكل نهائى أو استكمالها لفترة ولايتها الثانية والتى تنتهى فى ديسمبر 2018.


وأعلن الفريق المؤيد لروسيف أنها سوف تحضر جلسات المحاكمة وتقوم بالدفاع عن نفسها أمام أعضاء مجلس الشيوخ، فى الاتهامات الموجهة إليها بالتلاعب فى الحسابات العامة للدولة ومخالفة قوانين الميزانية، واعتماد مراسم ائتمان إضافية دون العودة للكونجرس.

وكانت رئيسة البرازيل المعلق مهامها قد دعت أمس الأول إلى إجراء استفتاء على استكمال ولايتها الثانية حتى نهاية 2018 أو إجراء انتخابات رئاسية مبكرة للخروج من الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التى تعيشها البرازيل جراء الانقلاب البرلمانى الذى يقف خلفه الرئيس المؤقت (نائبها السابق ميشيل تامر ) وحلفائه من الأحزاب اليمينية وجماعات المصالح -حسب وصفها -.

وطالبت روسيف خلال مؤتمر صحفى عقدته فى مقر إقامتها بقصر الفورادا -طالبت - مجلس الشيوخ بالعودة إلى المسار الديمقراطى، وعدم تحمل وزر إقالتها، حيث يعلم الجميع أنها لم ترتكب أى جريمة مسئولية.

وأوضحت روسيف أنه في النموذج الرئاسى المنصوص عليه فى الدستور البرازيلى لا تتم عملية عزل الرئيس بناء على عدم الثقة السياسية بل لابد من ارتكابه لجريمة المسئولية فى حق الوطن والشعب، ومن الواضح للجميع أنه لا توجد مثل هذه الجريمة.

وقالت روسيف المنتخبة من قبل 54 مليون برازيلى..على مؤسسات الدولة وخاصة التشريعية احترام تصويت الشعب وإجراء استفتاء على إستكمال مدة ولايتها أو إجراء انتخابات جديدة ،للعودة إلى المسار الديمقراطى سريعاً ومعالجة مثالب الأزمة الاقتصادية وما ترتب عليها من زيادة حجم التضخم، والبطالة.

وأضافت فى إشارة إلى ميشيل تامر (يمين الوسط ) أنه ليس من المعقول أن يتولى رجل رئاسة البلاد دون تصويت شعبى ويتم عزل رئيسة منتخبة بأغلبية شعبية.

وأكدت روسيف ( يسار الوسط ) فى نهاية كلمتها على أن الديمقراطية هي السبيل الوحيد لبناء شراكة من أجل الوحدة الوطنية والتنمية والعدالة الاجتماعية فهذا هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة ولذلك، فإننا نؤكدعلى أهمية وجود التزام واضح لعملية الاستفتاء والإصلاح السياسى وتوحيد الشعب.

مادة إعلانية

[x]