عرب

طائرات التحالف العربي تقصف مستشفي شمال اليمن وتوقع 11 قتيلاً

16-8-2016 | 00:35

غارات التحالف العربى - أرشيفية

أ ف ب
قتل 11 شخصًا في غارات للتحالف العربي بقيادة السعودية أصابت أمس الاثنين مستشفى تعمل فيه منظمة أطباء بلا حدود في شمال اليمن، بعد يومين من ضربات مماثلة أسفرت عن مقتل عشرة أطفال.


ووقعت غارات السبت والإثنين في شمال البلاد، في مناطق يسيطر عليها المتمردون الحوثيون المتحالفون مع قوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح في مواجهة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأوضحت منظمة أطباء بلا حدود في بيان أن الهجوم الجوي على مستشفى عبس في شمال اليمن "أدت إلى مقتل تسعة أشخاص على الفور، بينهم أحد كوادر منظمة أطباء بلا حدود، فيما فارق جريحان الحياة خلال نقلهما" إلى مستشفى آخر، متهمة التحالف العربي بالمسؤولية عن الهجوم.

وكان المتمردون الحوثيون أفادوا في وقت سابق أن الضربات على المستشفى أسفرت عن مقتل ستة اشخاص وجرح عشرين آخرين.

وأشارت منظمة أطباء بلا حدود إلى أن المستشفى الذي يعمل فيه أحد فرقها منذ يوليو 2015 قد دمر جزئيًا وتم إخلاء جميع المرضى والأطباء الناجين من الهجوم الجوي، مشددة على أن موقع المستشفى معروف لدى الأطراف المتحاربين.

وقالت تيريزا سان كريستوفال مسؤولة عمليات الطوارئ بمنظمة أطباء بلا حدود في اليمن، لوكالة فرانس برس، إن الامر يتعلق بأحد مستشفيات ريف اليمن وكان يضم عددًا كبيرًا من الجرحى اثناء حصول الهجوم الجوي، مضيفة أنه "من الصعب تحديد عدد المرضى الذين كانوا في داخله".

وأشارت إلى أنه "الهجوم الرابع" ضد موقع للمنظمة "في أقل من 12 شهرًا".

وطلبت المنظمة في بيان من الأطراف المتحاربين و"خصوصًا من التحالف بقيادة السعودية" ضمان عدم تكرار هجمات كهذه.

وأكد سكان في مدينة عبس والسلطات الصحية في محافظة حجة، حصول الغارات على المستشفى، مشيرين إلى أن التحالف قصف في الأيام الاخيرة مواقع المتمردين في المدينة.

وأسفت منظمة العفو الدولية لهذه الغارات "التي خلفت ضحايا في صفوف المدنيين والطاقم الطبي"، واعتبرت ان "تعمد استهداف المنشات الطبية هو انتهاك خطير للقانون الانساني ويمكن ان يشكل جريمة حرب"، مطالبة باجراء تحقيق.

من جهتها قالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية إليزابيث ترودو "نحن قلقون بشدة من معلومات حول ضربة على مستشفى في شمال اليمن (...) فالضربات على البنى التحتية الإنسانية، بما فيها المستشفيات تثير القلق بشكل خاص".

ومن دون أن توجه أصابع الاتهام إلى التحالف العربي بقيادة الرياض، دعت "جميع الأطراف إلى الكف فورا عن الأعمال العدائية".

وردًا على سؤال حول مسؤولية محتملة لقوات التحالف العربي، اكتفت بالقول إن الولايات المتحدة "على اتصال وثيق مع السعوديين" بشأن هذا الموضوع.

وحضت ترودو الرياض على نشر نتائج تحقيقاتها السابقة حول سقوط قتلى مدنيين في اليمن.

وتقع عبس في جوار مدينة حرض على الحدود السعودية، ومنها قصف الحوثيون مرارا مناطق سعودية قريبة من الحدود ما خلف قتلى مدنيين وعسكريين.

كذلك، تشهد حرض معارك شرسة بين القوات الحكومية بدعم من جنود التحالف والمتمردين وتتعرض ايضا لغارات التحالف.

وأفادت مصادر عسكرية موالية للحكومة اليمنية أن آليات عسكرية كانت قد نقلت جرحى حوثيين من حرض إلى مستشفى عبس، في تلميح إلى أن الغارات استهدفت المستشفى لهذا السبب.

والاثنين، أعلن التحالف العربي أنه سيسمح باستئناف الرحلات الانسانية إلى مطار صنعاء الدولي الذي كان قد أغلق أمام الرحلات المدنية بعد استئناف الغارات.

وسيطر الحوثيون في 2014 على مناطق يمنية واسعة بينها العاصمة صنعاء. ومنذ مارس 2015 تقود السعودية تحالفًا سعى إلى وقف تقدم المتمردين عبر ضربات جوية وتدخل بري.

وسقط في اليمن الاف القتلى بينما نزح اكثر من 2,8 مليون شخص.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة