أي طريق يأخذنا إلى الموت أسرع؟

11-8-2016 | 20:21

 
هربت ذكرياتي،

اثني عشر كتابا مع رفات فراشتي،
علبتي عطر اشتريتهما،
عندما كافأت روحي بهدية

وجه وسادة رافق وجهي
كحل لأتذكر اللون
رغم أني لا أستخدمه
إلا بعبثي على الورق

أقلاما
إذ أظن البلاد التي نتوجه إليها
ليس بها حبر

والفساتين التي أعجبتك
مع علبة المائي

ما زال ذيل الفستان ملطخًا
رحلت
وما استطعت أن أحملك على البقاء

دبوس شعر
لا أعرف لم أحتفظ به
منذ طفولتي

دفتر مسودتي
ملابس قليلة

ليس ثمة مكان للوحات
التي رسمتها على الجدران

سأتركها
سآخذ معي أصابعي
حقيبتي جاهزة للنزوح

لا أعرف أي طريق
سيأخذنا إلى الموت أسرع
--------

خلود شرف
(شاعرة من سوريا)

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية