نور الدين: من الظلم أن يحصل الفلاح على 240 قرشًا لكيلو الأرز ثمن تعبه في 4 شهور.. والنجاري: السعر مرضي

11-8-2016 | 08:46

الدكتور نادر نور الدين

 

عبدالفتاح حجاب

وصف الدكتور نادر نور الدين، الخبير الزراعي، قرار تسعير الأرز بالسعر المتدني، مؤكدا أن السعر العادل هذا الموسم ينبغي ألا يقل عن 3500 جنيه للطن من الأرز الشعير، بما يعني 3.5 جنيه للكيلو جرام، وبعد الضرب والتبييض يصل السعر إلى 4.25 جنيه، ويمكن بيعه بالمجمعات في حدود 5 جنيهات، وفي "السوبر ماركت" مابين 7 ، 8 جنيه وهو أقل من الأسعار الحالية.


وقال نور الدين، لـ"بوابة الأهرام"، إن تسعير الأرز عريض الحبة بسعر 2400 جنيه و2300 للأرز رفيع الحبة و2.40 للكيلو وبعد التبييض والضرب يصل إلي 3 جنيهات.

وأضاف أن هذا يمثل ظلما فادحًا للفلاح لأن التجار لم يخفضوا أسعاره، وسيظل بين ٨ و٩ جنيهات، ومن الظلم أن يأخذ الفلاح 240 قرشا ثمن تعبه في أربعة أشهر يخصم منها إيجار الأرض، وثمن "التقاوي، والأسمدة والعمالة، والحصاد، والدراس"، بينما التاجر يربح ربحا صافيا لن يقل عن 5 جنيهات في الكيلوجرام.

ومن جانبه، أكد مصطفي النجاري، رئيس لجنة الأرز بالمجلس التصديري للحاصلات الزراعية، أنه بالنسبة للأرز الأبيض ليس هناك مشكلة وخصوصا أن هيئة السلع تحاول علاج ما أخطأت فيه العام الماضي من عدم تكوين مخزون استراتيجي من الأرز ساهم في ارتفاع أسعار الأرز بشكل مبالغ فيه، مشيرا إلي أن لجنة الأرز لا تتحدث عن التصدير؛ إلا بعد وجود فائض عن السوق المحلية.

وقال النجاري، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام": "أرى أن الأسعار مرضية للفلاح جدا، ويجب علي الحكومة إيجاد آليات للتوريد منعا لإثارة الشك، بعدما حدث في قضية القمح، مطالبا بالعمل علي تخزين الأرز في مخازن مغلقة مهواة، أو تحت مظلات بشكل أدمي بعيدا عن الشون الترابية، التي تمثل مهانة للمستهلك المصري.

وطالب بضرورة مشاركة القطاع الخاص مع العام في التساوي في أعمال التخزين، وإنتاج الأرز للمستهلك.

واعتزض النجاري علي وقف تصدير كسر الأرز، لافتا إلى أن المحصول هذا الموسم يقدر بـ 7.7 مليون طن شعير تعطي قرابة 800 ألف طن كسر، متسائلا ماذا سنفعل به؟ خاصة أن الصناعة المصرية لاتعتمد عليه في شئ بينما منع التصدير يضيع علي مصر ملايين الدولارات، لافتا إلي أن هناك إتفاقًا مع الاتحاد الأوربي علي إعفاء 114 ألف طن من الجمارك وتصديرها لتدخل في صناعات عديدة هناك.

كما أن منع تصدي كسر الأرز قد يفتح بابا للفساد من خلال أن يصبح عرضه لخلطه بالأرز وبيعة في منافذ التموين، مقترحًا أن ينص في القرار علي أن "يُسمح بحد اقصي من صادرات الكسر في حدود 150 ألف طن" وبذلك نحقق أكثر من هدف.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]