بعد 20 عاما.. محكمة فرنسية تطلب محاكمة صحفي بريطاني في جريمة قتل

5-8-2016 | 02:04

محكمة بريطانية

 

رويترز

قال محامي أسرة المنتجة السينمائية الفرنسية صوفي توسكان دو بلانتييه إن ال صحفي ال بريطاني إيان بيلي سيواجه اتهاما بقتلها أمام محكمة فرنسية بعد قرابة 20 عاما من العثور على جثتها وعليها آثار ضرب مبرح قرب منزل لقضاء العطلات في أيرلندا.


واعتقلت شرطة جمهورية أيرلندا بيلي مرتين فيما يتصل بمقتل المنتجة السينمائية لكن لم يوجه له اتهام مطلقا. ورفع لاحقا دعاوى تشهير ودعاوى قضائية ضد الشرطة الأيرلندية وصحف وجهات أخرى.

وفي 2012 قبلت ال محكمة طعنا قدمه ضد تسليمه إلى فرنسا لأسباب من بينها أن السلطات الفرنسية لم تذكر أن الاعتقال كان بغرض توجيه الاتهام له.
وقال الان سبيلايرت المحامي الذي يمثل أسرة توسكان دو بلانتييه إن قاضي تحقيق فرنسيا أصدر تعليمات في 27 يوليو تموز بمحاكمة في واقعة القتل. وأكد مكتب مدعي باريس تعليمات القاضي.

وينفي بيلي دائما ضلوعه في مقتل توسكان دو بلانتييه.

وقال فرانك بوتيمييه محامي بيلي إن موكله "سيقاوم أي محاولة لتجريده من الاختصاص القضائي (لأيرلندا)" وإن ال محكمة العليا في أيرلندا كانت قد قضت بأنه لا يمكن تسليمه إلى فرنسا ليواجه اتهاما من هذا القبيل.

وقال بوتيمييه لرويترز عبر الهاتف "إذا تم تأييد قرار ال محكمة العليا الأيرلندية ويجب أن يتم ذلك فإن ما أصفه بمحاكمة صورية ستجري في فرنسا في غياب السيد بيلي."

وقال سبيلايرت إن المحاكمة ستتم حتى لو تمكن بيلي من مقاومة طلب تسليمه.

وأضاف "يمكن أن ينتهي الأمر بنا إلى محاكمة غيابية لكنها مع ذلك خطوة مهمة للأسرة."

مادة إعلانية

[x]