سفير مصر بالأردن: ثورة 23 يوليو ملهمة لحركات التحرر الوطني في العالم

26-7-2016 | 18:32

جانب من اللقاء

 

بوابة الأهرام

أكد السفير خالد ثروت سفير مصر لدى الأردن ، أن ثورة 23 يوليو 1952 كانت محصلة لنضال الشعب المصري من أجل إنهاء الاحتلال والتطلع لحياة أفضل، كما أنها تعد ملهمة لحركات التحرر الوطني في مختلف دول العالم.


وقال السفير ثروت - في كلمة ألقاها خلال الاحتفال الذي أقامته السفارة المصرية في عمان مساء أمس الإثنين، بمناسبة إحياء الذكرى الرابعة والستين لثورة 23 يوليو وبمناسبة توديع السفير وقرينته لقرب انتهاء عمله في الأردن والذي حضره ما يقرب من 1500 مدعو – "إن ثورتي 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013 تعدان استكمالا لأهداف ثورة 23 يوليو اللتين جاءتا لتحقيق الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية".

وأكد أن مصر ورغم التحديات والإرهاب والتطرف ورغم الوضع الإقليمي الصعب تمضي ثابتة إلى الأمام ، مطمئنا الحضور بأن مصر باتت بخير، والدليل على ذلك الإنجازات الكبيرة التي تحققت منذ العام 2013 وحتى الآن في مختلف المجالات وعلى رأسها مشروع قناة السويس الجديدة وتنمية سيناء.

ونوه إلى أن مصر نجحت في تطوير علاقاتها الخارجية مع مختلف دول العالم ، مشيرا إلى أن العلاقات الأردنية المصرية تعد نموذجا يحتذى به في العلاقات الإستراتيجية القوية والوثيقة حيث شهدت خلال السنوات الأربع المنصرفة تطورات إيجابية على جميع الأصعدة.

وقال السفير ثروت، إن الأردن كانت الوجهة الأولى للرئيس السابق عدلي منصور في مستهل جولاته الخارجية كما كانت من أوائل الدول التي جاءت على قائمة الزيارات الخارجية للرئيس عبدالفتاح السيسي حيث زارها عامي 2014 و2015 في حين قام ملك الأردن الملك عبدالله الثاني بزيارة مصر 7 مرات.

وأشار إلى أن اللجنة العليا الأردنية المصرية المشتركة عقدت برئاسة رئيسي وزراء البلدين بالتناوب بين القاهرة وعمان وبانتظام خلال الأعوام الأربعة الماضية (2012 إلى 2015) فيما يجري حاليا الإعداد لعقد الدورة القادمة خلال أغسطس القادم وهو ما يدل ويبرهن على عمق العلاقات والرغبة من الطرفين في الوصول بها إلى مجالات أوسع.

وقال "إن مصر - التي تعاني من ويلات الإرهاب - تدين العمليات الإرهابية التي تعرضت لها المملكة خلال الشهور الماضية ، وتؤكد تعاطفها مع أسر الشهداء وتضامنها ووقوفها مع المملكة في حربها ضد الإرهاب".

وأضاف " أمن مصر من الأردن ، وكذلك أمن الأردن من أمن مصر ، فالبلدان يبحران في نفس السفينة التي تواجه نفس الأخطار والتحديات في بحر عاصف من الاضطرابات الإقليمية ولن ترسو هذه السفينة بأمان إلا بتكاتفنا وتعاوننا سويا".

وحول فترة عمله في عمان التي ستنتهي في نهاية أغسطس القادم .. قال السفير ثروت "إنني وأسرتي لم نشعر بأي غربة في الأردن بل وجدنا كل حب وتقدير ومساندة من الشعب الأردني وشعرنا أيضا وأننا بين أهلنا ، وبهذه المناسبة أتقدم بالشكر والتقدير والامتنان لكل الأردنيين على الحفاوة والحب والمساندة والرعاية التي تلقيناها خلال هذه الفترة".

وفيما يتعلق بالجالية والعمالة المصرية .. قال السفير ثروت إن الجالية والعمالة المصرية في المملكة هي خير من يمثل مصر بشهادة الأشقاء الأردنيين أنفسهم".. مضيفا "لقد سعينا بكل جهد وإخلاص لتحقيق مصالحهم وحل مشاكلهم ونجحنا في توفير فرصة لمظلة تأمينية صحية لهم وذلك لأول مرة في تاريخ الحكومة المصرية أن تستطيع إحدى سفاراتها في الخارج تحقيق ذلك".

وقد شهد الاحتفال الأمير رعد بن زيد كبير الأمناء والأميرة رجوى بن علي وعدد من الوزراء من بينهم وزراء الشئون السياسية والبرلمانية والعمل والإسكان والعدل وعدد من المسئولين الأردنيين وكبار رجال الدولة ورجال الأعمال في المملكة والسفراء العرب والأجانب المعتمدين لدى المملكة علاوة على أبناء الجالية المصرية في المملكة إضافة إلى عدد من الصحفيين ورجال الإعلام.

الأكثر قراءة