وزير الري يتفقد عددًا من مشروعات حماية الشواطئ بنطاق محافظتي الإسكندرية وكفر الشيخ بتكلفة 900 مليون جنيه

26-7-2016 | 11:48

محمد عبد العاطى

 

أحمد سمير

تفقد الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى، اليـوم الثلاثاء، وعدد من قيادات الوزارة ومسئولي هيئة حماية الشواطىء في جولة ميدانية مشروعات هيئة حماية الشواطئ في نطاق محافظة الإسكندرية.


واستهل الوزير جولته بتفقد مشروع حماية ساحل مدينة الإسكندرية من بئر مسعود وحتى المحروسة، حيث تفقد موقع أعمال الصب وتشوينات الأحجار واختبارات المواد التابعة للمشروع بمنطقة محرم بك، وموقع تنفيذ الأعمال على كورنيش الإسكندرية بمنطقة المحروسة.

ويهدف المشروع إلى حماية ساحل مدينة الإسكندرية، للعمل على تنمية الاستثمارات وتطوير طريق الكورنيش للتغلب على مشكلة المرور، وزيادة عرض الشواطئ الرملية خلف المشروع، مما يسمح بزيادة أعداد المصطافين خلال فصل الصيف، وزيادة فرص العمل لشباب المحافظة.

وأفاد "عبد العاطي" بأن المشروع يتم تنفيذه على عدة مراحل، الأولى منه بطول كيلو مترين لحماية ساحل الإسكندرية واستعادة شواطئها، بتكلفة 250 مليون جنيه، وتجرى حاليا دراسات المرحلة الثانية من المشروع لحماية المنطقة من سيدى جابر حتى السلسلة، بطول 4 كيلو مترات، وبتكلفة تقديرية حوالى 500 مليون جنيه.

وأكد أنه بتمام المرحلتين من المشروع تكون مدينة الإسكندرية قد استعادت شواطئها بالكامل، مما يعمل على تنمية المدينة سياحيا لتعود عروسًا للبحر الأبيض المتوسط.

وأوضح المهندس أحمد فتحي رئيس الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطىء، أن هذا المشــروع عبارة عن حاجزين من الحواجز الغاطسة أمـام المنطقة من نادى السيارات ببئر مسعود وحتى المحروسـة بطول حـوالى 1600 متر، الحاجز الأول بطول 1100 متر، والثانى بطول 500 متر، يتم تنفيذها على عمق 7 أمتار تقريبا، وبعرض 40 مترا، ومنسوب الهامة تحت سطح المياه بحوالى 75 سنتيمترًا، وكذلك رأس بحرية بطول حوالى 400 متر.

وأضاف أنه سيتم تغذية الشاطئ بالرمال خلف الحواجز الغاطسة بعرض حوالى 30 مترا، مؤكدا أن هذا المشروع سيؤدى إلى تنمية ساحل الإسكندرية سياحيا واقتصاديا، وسيعمل على خلق فرص عمل.

وتابع وزير الري جولته إلى محافظة كفر الشيخ، وكان في استقباله السيد نصر محافظ كفر الشيخ، وقاما بتفقد أعمال الحماية لمصرف الغربية الرئيسى "كوتشينر"، ويهدف المشروع الذي يتم تنفيذه هناك إلى حماية ساحل الشاطئ المواجه لقرى (الشهابية - المعدية البحرية - الصيادلة - الحماد)، وحماية الأرض الزراعية، وتنمية الثروة السمكية، والتغلب على مشكلة النحر والترسيب فى مصرف الغربية الرئيسى "كوتشينر"، وزيادة عرض الشواطئ الرملية خلف المشروع مما يؤدى إلى خلق منطقة شاطئية للمصطافين، تعمل على تنمية السياحة الداخلية خلال فصل الصيف، وزيادة فرص العمل لشباب المحافظة.

وأوضح "عبد العاطي" أن حماية منطقة مصرف الغربية الرئيسى "كوتشينر" تتم بطول 4 كيلو مترات، بتكلفة 25 مليون جنيه، يهدف حماية منطقة مصب المصرف من هجمات البحر، وحماية عدد من القرى من النحر، وتنمية الثروة السمكية والسياحة بالمنطقة، موضحا أن إجمالى قيمة المشاريع التى تم تنفيذها في مجال حماية الشواطىء خلال الخطة الخمسية بلغت نحو 74 مليون جنيه.

من جانبه أفاد المهندس أحمد فتحي بأن مشروع حماية مصرف "كوتشنر" عبارة عن تنفيذ أعمال حماية المنطقة شرق المصرف، وتشمل إنشاء عدد 15 رأسا حجرية بأطوال مختلفة – من 50 مترا إلى 170 مترا- ومسافات بينية 200 متر، مع عمل تغذية بالرمال بين الرؤوس بالإضافة إلى تنفيذ أعمال حماية لمصب المصرف.

كما تضمنت جولة وزير الري الميدانية تفقد مشروع حماية حائط رشيد الشرقي، ومنطقة مشروع بركة غليون، ومتابعة ما تم تنفيذه من مشروعات بالمنطقة، تضمنت أعمال حماية الحائط الشرقي، وامتداد حماية الشاطىء الشرقي فرع رشيد وجسر البوصيلي، واستكمال امتداد حماية الشاطىء الشرقي وتطهير وصيانة بوغاز رشيد، وأيضا أعمال حماية الجسر الشرقي لمصب النيل فرع رشيد، وبلغت التكلفة الإجمالية لهذه المشروعات نحو 159 مليون جنيه، مما أدى إلى وقف التراجع المتزايد في خط الشاطىء، والذي وصل معدله إلى 150 متر/ السنة، إضافة إلى حماية كافة الأراضي الزراعية والمنشآت والمرافق المجاورة للبحر، والحفاظ على بوغاز رشيد من الإطماء.

جدير بالذكر أن الأثر الاقتصادى الناتج عن تنفيذ الخطة الاستثمارية لمشروعات حماية الشواطىء يتعدى المليارات من الجنيهات، وذلك نظرا لحماية الزراعات والقرى والأراضى الساحلية الواقعة خلف اعمال الحماية، مما يؤدى إلى استقرار هذه المناطق وزيادة الرقعة الزراعية والمنطقة الساحلية علاوة على خلق آلاف من فرص العمل والمشاريع الاستثمارية بالمنطقة وزيادة الثروة السمكية. ## ## ##

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية