الناقدة نهاد إبراهيم لـ"بوابة الأهرام": سلاح الفن أخطر آليات القوى الناعمة

25-7-2016 | 22:17

الناقدة السينمائية والمسرحية الدكتورة نهاد إبراهيم

 

بوابة الأهرام

قالت الناقدة السينمائية والمسرحية الدكتورة نهاد إبراهيم إن مصر تمر الآن بأعقد مرحلة فى تاريخها الطويل، إذ تخوض حربا شديدة الشراسة على كل المستويات داخليا وخارجيا.


وأضافت د.نهاد لـ"بوابة الأهرام": يريد الأعداء محو ماهية شخصيتنا المصرية وخلخلة روحنا واقتلاعنا من جذورنا وطردنا من بيوت وطننا وتغريبنا عن ذواتنا، ونحن بدورنا وواجبنا المواجهة لبناء وترميم النفوس وتشكيل وعى المتفرج والقارئ وإيقاظه وإنقاذه عبر سلاح الفن الذى يُعد من أخطر آليات القوى الناعمة.


من هذا المنطلق، طرحت د.نهاد إبراهيم مؤلفا سينمائيا ضخما هذا العام، يعتبر حدثا مهما فى عالم النقد السينمائى، يتماس بشكل مباشر وغير مباشر مع الواقع السياسى الذى نعيشه الآن.

وقد عكفت المؤلفة خلال خمس سنوات على الإعداد المكثف والتدقيق العلمى لتخرج إلى النور "موسوعة النقد السينمائى – نشر الوعى عبر القوى الناعمة"، المكونة من ستة أجزاء، عن إصدارات دار العلوم للنشر والتوزيع عام 2016.

وتوضح د.نهاد أن منهج النقد السينمائى داخل هذه الموسوعة يعتمد على النظرة العلمية الموضوعية التحليلية للفيلم السينمائى المصرى والعربى والأجنبى بكل أركانه، وطبيعة ارتباطه بالأعمال الأخرى المعاصرة والماضية، وكذلك عمق تواصله مع المجتمعين المحلى والدولى، على مدى ألف ومائة وستة وأربعين مقالا وقعت في ثلاثة آلاف ومائتين وثمان وعشرين صفحة.

وتقول الناقدة: لم يحدث أن جاملت أحدا على الإطلاق مهما كان اسمه؛ لإيماني بمسئولية تثقيف وتشكيل فكر وذوق القراء بمنحهم مفاتيح فن الفرجة على الفيلم السينمائى، فهي أمانة أهم من أى مكاسب مزيفة زائلة.

من جهة أخرى، واستكمالا لتحقيق هدفها فى نشر الوعى لدى المتلقى الإيجابى، أصدرت د.نهاد إبراهيم كذلك هذا العام كتابا ثريا فى دنيا النقد المسرحى بعنوان "قراءات نقدية فى العروض المسرحية – تشكيل الوعى عبر القوى الناعمة"، عن الدار ذاتها.

يضم هذا الكتاب مائة وستين مقالا فى النقد المسرحى لعروض مصرية وعربية وأجنبية كلاسيكية وتجريبية وراقصة وأوبريت وأوبرا وباليه.

وتؤكد المؤلفة على صعوبة فن المسرح ومتعته أيضا، قائلة: "المسرح الجميل حياة جميلة ظللت أبحث عنها طوال حياتي، ليس بسبب تخصصي كناقدة، بل بصفتي إنسانة تحب المسرح من كل قلبها. هذه المقالات هى مجموع ما كتبته فى مختلف الصحف والمجلات المصرية والعربية على مدى سنوات طويلة أعرف بدايتها ولا أعرف نهايتها.

وتضيف د.نهاد لـ"بوابة الأهرام": يبدو أن حال المسرح أسوأ من حال السينما بكثير، فلقد فاض بى الكيل من مشاهدة عروض مسرحية سخيفة ضعيفة مهلهلة مسطحة، ثمة من يستعيرون مجرد فكرة ولا يعرفون كيف يعالجونها مسرحيا ولا علاقة لهم بفن التأليف المسرحى من الأساس، لكنهم مع خالص الأسف يفرضون أنفسهم على هذا العالم الإبداعى الراقى بحجة التأليف والابتكار والإبداع من وجهة نظرهم القاصرة المزيفة.

يُذكر أن د.نهاد إبراهيم حصلت من المعهد العالى للنقد الفنى بأكاديمية الفنون بالقاهرة على دبلوم النقد الفنى 1996، ودرجة الماجستير حول "استلهام شخصية شهرزاد فى الأدب العربى المعاصر" 2001، والدكتوراة حول "أسطورة فاوست بين مارلو وجوته والحكيم وباكثير وفتحى رضوان" 2006.

اقرأ ايضا: