[x]

اقتصاد

وسط ركود المبيعات.. سوق السيارات تترقب القيمة المضافة.. والمعارض تغير الأسعار يوميًا بسبب الدولار

25-7-2016 | 17:14

صورة ارشيفية

حمدي عبد الرشيد
تشهد سوق السيارات حاليًا حالة من الترقب لتطبيق ضريبة القيمة المضافة، والتي يتوقع أن تتسبب في زيادة الأسعار، وسط استمرار شكاوى المعارض من ارتفاع أسعار الدولار الأمريكي الذي أصاب المبيعات بالركود.


وقال أحمد صلاح، صاحب إحدى معارض السيارات بالهرم، إن استبدال ضريبة المبيعات بالقيمة المضافة ليس مشكلة، فالسوق تعاني من عدم استقرار سعر الدولار، مما يدفع إلي عدم استقرار الأسعار لدرجة أن ثمن السيارة قد يتغير يوميًا.

وطالب صلاح بسرعة السيطرة على السوق السوداء للدولار وتشديد الرقابة على الجمارك، ووضع تسعيره للسيارة شاملة هامش الربح، مضيفًا أن السوق حاليًا تشهد حالة من الركود الحاد مع ارتفاع سعر صرف الدولار، موضحًا أن المبيعات انخفضت بنسبة قاربت الـ 40% مع ارتفاع الأسعار بصورة شبه يومية.

وقال مصدر مسئول في إحدى فروع شركة فرنسية مشهورة، إن الضريبة لا تعد مشكلة بالنسبة للشركة لأننا نطبق القانون فنحن جهة منفذة للقوانين، ونسبة ضريبة القيمة المضافة المفروضة علي السيارات لن تؤثر على نسبة البيع.

وتابع: "المشكلة الوحيدة هي عدم استقرار سعر الدولار، لدرجة أننا نشتري الدولار من السوق السوداء أحيانًا بقيمة تصل إلى 14 جنيهًا".

وبينما قالت وزارة المالية، وقد أكدت أن مشروع قانون القيمة المضافة الذي يناقش حاليًا بمجلس النواب لا يتضمن أي زيادة في العبء الضريبي علي سيارات الركوب حيث أبقي القانون علي السعر الضريبي الحالي المطبق في ضريبة المبيعات من خلال تطبيق المفهوم الحديث لضريبة القيمة المضافة، وبما يحافظ علي ذات العبء الضريبي الحالي.

وأوضح بيان للوزارة، أن بعض الصحف والمواقع الإلكترونية قد نشرت تفاصيل الجداول المرفقة بمشروع قانون ضريبة القيمة المضافة الذي يناقش حاليًا داخل اللجان المتخصصة بمجلس النواب، وتضمن ذلك أسعار ضريبة الجداول المرفقة للقانون علي بعض السلع والخدمات بما فيها السيارات، إلا أن مسئول بالوزارة أكد أن طريقة محاسبة السيارات تغيرت، وبالتالي من الممكن حدوث ارتفاعات طفيفة.

وانطلقت قبل شهور حملات في مصر تنادي بمقاطعة شراء السيارات تحت شعار "خليها تصدي".. لمقاطعة شراء السيارات لارتفاع أسعارها، حيث أرجع منسقو الحملة زيادة السعر إلى جشع التجار، وأكدوا أنهم تعرضوا لأسوأ تجربة خداع وسرقة ونهب من قبل مافيا السيارات، على حد قولهم.



الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة