المخابرات الإسرائيلية تتعمد إذلال مرضى القطاع ممن يطلبون العلاج بإسرائيل

19-7-2016 | 10:21

صورة ارشيفية

 

معتز أحمد ابراهيم

كشفت صحيفة هاآرتس أن المخابرات الإسرائيلية "شاباك" تقوم بالتحقيق لساعات، مع المرضى الذين يخرجون من قطاع غزة بواسطة سيارات الإسعاف من أجل الحصول على حق الرعاية الطبية في إسرائيل. وكشفت الصحيفة أن هذه التحقيقات تؤدي إلى إعاقة وصول المرضي إلى المستشفيات الإسرائيلية سواء في القدس أو بقية المناطق الأخرى، رغم حالتهم الخطيرة.

ونوهت الصحيفة في تقرير لها وضعته عاميرا هس أن جمعية أطباء لحقوق الإنسان تلقت حتى الآن معلومات عن خمس حالات تم فيها إذلال المرضي بصورة استفزازية ، وهي الحالات التي وقعت في الأشهر الخمس الماضية .

اللافت أن الجمعية اعترفت بأن هذا التشديد الإسرائيلي الغرض الرئيسي منه هو استغلال ضعف المرضى واشتراط خروجهم للعلاج بالتحقيق معهم، بهدف جمع معلومات عامة وليس بهدف إحباط خطر معين.

وعرض التقرير عدد من الحالات المأساوية التي أخذت فيها عناصر المخابرات الإسرائيلية التحقيق مع مرضى القطاع قبل الدخول إلى إسرائيل ، مثل التحقيق مع أحد المرضى المصاب بخلل في شرايين القلب لمدة 50 دقيقة داخل سيارة الإسعاف، قبل السماح له بمواصلة السفرإلى المستشفى.

اللافت أن جمعية الأطباء لحقوق الإنسان، قالت إن محققى الشاباك سألوا زوجة المريض عما إذا كان زوجها أو أولادهما ينتمون إلى تنظيم إرهابي؟ وأخذ من الزوجة أرقام هواتف أولادها، قبل أن يسمحوا لها ولزوجها بالدخول إلى إسرائيل بعد إذلالهم.