البشير يُرحب بأبو الغيط.. ويؤكد محورية دور الجامعة العربية

14-7-2016 | 21:32

عمر البشير

 

العزب الطيب الطاهر

أجرى أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية مباحثات مع الرئيس السودانى عمر حسن البشير، وذلك خلال زيارة العمل التى قام بها إلى الخرطوم اليوم، وهى أول زيارة خارجية رسمية يقوم بها منذ توليه مهام منصبه فى مطلع يوليو الجارى.


وحضر على هامش الزيارة غداء عمل مع الوزير المناوب بوزارة الخارجية السودانية عبيد الله محمد.

ووصف الوزير المفوض محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام هذه المباحثات بأنها جرت فى أجواء ودية للغاية وفى ظل حفاوة من الجانب السوداني، وتم خلالها استعراض آخر مستجدات الوضع العربي، خاصة فى الدول التى تشهد أزمات وأوضاع غير مستقرة، إضافة إلى تناول أهم جوانب العملية التحضيرية للقمة العربية المقرر عقدها فى العاصمة الموريتانية نواكشوط يومي 25 و26 يوليو الجاري.

وأوضح المتحدث أن الأمين العام حرص على أن يؤكد فى بداية المقابلة أن اختياره القيام بزيارته الخارجية الأولى إلى السودان إنما يأتى فى إطار التقدير الذى يحمله لقيادة وشعب السودان وسعيه للتعرف على رؤية الرئيس البشير تجاه مجمل التطورات فى المنطقة العربية، وأيضًا فى دولة جنوب السودان.

واستعرض الأمين العام فى هذا الإطار أهم أبعاد التحضيرات الخاصة بالقمة العربية المقبلة والاتصالات التى يجريها فى هذا الشأن، مشيرًا إلى أنه يتوقع أن تحظى المبادرات السودانية المنتظر طرحها خلال القمة بالاهتمام والدعم المناسبين وهى مشروع القرار الخاص بالسلام والتنمية فى السودان ومبادرة الرئيس السوداني الخاصة بتعزيز منظومة الأمن الغذائي فى الوطن العربي لسد الفجوة الغذائية التى تعاني منها الشعوب العربية بشكل عام.

وأشار المتحدث الرسمي إلى أن الرئيس البشير حرص بدوره على الترحيب بالأمين العام فى زيارته السودان وببدء ممارسته مهام عمله، معربًا عن تطلعه لأن تنعكس الخبرة الدبلوماسية والسياسية الواسعة للأمين العام بالإيجاب على عمل ونشاطات الجامعة العربية خلال المرحلة المقبلة، ومع تأكيد أن السودان سيقدم كل الدعم للأمين العام فى مهمته، أخذًا فى الاعتبار الأهمية المحورية لتعزيز دور الجامعة خلال المرحلة الدقيقة الحالية التى تمر بها الأمة العربية والتى تشهد تصاعدًا فى التحديات والمخاطر.

وأكد الرئيس السوداني فى هذا الإطار أهمية أن تشهد الفترة المقبلة أيضًا توسيع مساحة التعاون بين الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي فى ضوء التداخل الكبير فى الموضوعات التى تدخل فى دائرتي المصالح العربية والإفريقية.

من ناحية أخرى، استعرض الرئيس البشير أهم ملامح الجهود التى تبذل لإحلال الأمن والاستقرار بشكل كامل فى منطقة دارفور، ووجه الدعوة للأمين العام للمشاركة فى الاحتفالية الخاصة باتفاق دارفور المقرر عقدها الأسبوع المقبل، وهى الدعوة التى أعرب الأمين العام عن شكره لها وترحيبه الكبير بتلبية الجامعة العربية لها.

تجدر الإشارة إلى أن اللقاء شهد أيضًا تبادل وجهات النظر حول تطورات فى جمهورية جنوب السودان فى ضوء الأحداث التى شهدتها على مدار الأسبوع الأخير والتى يمكن أن تكون لها انعكاساتها السلبية الواسعة على مستقبل هذه الدولة، وتم التطرق أيضًا فى هذا الصدد إلى الطلب المقدم من دولة جنوب السودان للحصول على وضعية مراقب فى جامعة الدول العربية.

مادة إعلانية

[x]