[x]

اقتصاد

الذهب يقفز 5 جنيهات.. وعيار 21 يسجل 415 جنيهًا.. وخبراء : ارتفاع الدولار في مصر جعل المعدن الأصفر الأعلى سعرًا

14-7-2016 | 16:06

الذهب - آرشيفية

فاطمة فؤاد عمار
واصلت أسعار الذهب اليوم الارتفاع، حيث بدأ سعر الذهب بالصعود النسبي بقيمة 5 جنيهات للجرام ليصل سعر جرام الذهب عيار 24 إلى 473 جنيهًا، وعيار 21 إلى 415 جنيهًا بلغ سعر الذهب عيار 18 بـقيمة 357 جنيهًا، بلغ سعر جنيه الذهب بـقيمة 3320 جنيهًا، بلغ سعر أوقية الذهب عالميًا بـقيمة 1366 دولارًا.


وقال رفيق عباس رئيس شعبة الذهب باتحاد الصناعات التجارية، إن ارتفاع أسعار الذهب يأتي نتيجة تغير البورصة العالمية، وانخفاض قيمة الجنيه المصري مقابل الدولار، بالإضافة إلى ضعف الطلب، والوضع الاقتصادي المتدهور، وأن هذا الارتفاع، أثر سلبًا على الطبقات الوسطى التى سوف يصعب عليها شراء الذهب، وفى المقابل سوف تنتعش سوق الاستثمار، كونه وسيلة قوية للاستثمار وملاذًا آمنًا للإدخار.

وأوضح رفيق أن السوق المصري، يمتلك مقومات ريادة صناعة الذهب في العالم، وأن أفضل صاغة، وأقوى شغف لشراء الذهب، متواجدة في السوق المصري دون غيره.

وفى الوقت الذي ارتفع فيه سعر الذهب فى مصر إلى أعلى سعر في العالم وأصبح السوق المصري سوقًا واعدًا ومغريًا للاستثمار لكبار المستثمرين الأجانب والمصريين، وبعدما ارتفع جرام الذهب عالميًا إلى 27 % و في مصر إلى 77 % خلال عام 2016، وأصبح الاستثمار في الذهب بالجنيه المصري اليوم يحقق أعلي نسبة إرباح عالميًا.

أكد رجب حامد الرئيس التنفيذي لمجموعة سبائك في تقرير صادر اليوم عن المجموعة، أنه تفاجأ بالارتفاع الجنوني لأسعار الذهب المقومة بالجنيه المصري التي تعد فى نظرة اعلي قيمة للذهب فى العالم، وبرر هذا الارتفاع الى قيمة الدولار بنسبة، أكبر من قيمة الأوقية حيث إن أسعار الذهب عالمية، وتأثيرها يكون واحد على مختلف الأسواق.

وأشار حامد إلى أن الدول والحكومات ليس لها الحق في التدخل في تحريك الأسعار ولكن السوق المصري حقق ارتفاعا في كل شيء وطبيعي أن تقترب قيمة عيار 24 من 500جنيه للجرام، وهذا فى حد ذاته جنون لمن يرغب في الزينة والحلي، وكنز لمن يرغب فى الاستثمار.

وأوضح أن قيمة ( الأوقية ) عالميًا ارتفعت بنسبة 27 % حيث كانت في بداية العام تتداول عند سعر 1066 دولارًا، و اليوم وصل سعرها 1360 دولارًا وبمعظم العملات تكون نسبة أرباح شراء الذهب حول 30 % .

لافتًا إلى أن سعر الجرام فى بداية العام كان سعره لا يتجاوز 267 جنيهًا، وهذا يعد برهان واضح لمن يرغب فى الاستثمار بالتوجه إلى الذهب، لأن الأيام القادمة قد يتضاعف سعر الجرام، وهناك توقعات أن تصل نسبة الارتفاع إلى 150 %.

وعن مستقبل السوق المصري للذهب، قال حامد إن معطيات تقدم السوق المصري، وريادة صناعة الذهب، متوفرة رغم ضعف الاقتصاد بصفة عامة، وانخفاض القوة الشرائية للأفراد لان السوق المصري يمتلك أفضل صاغة في العالم وحرفيتهم وتقنيتهم فى التصنيع تجعل من المشغولات المصرية تحف فنية يتمنى الجميع التزين بها.

وعن معوقات تنمية و تطور سوق الذهب في مصر أوضح حامد، أن الدور الحكومي مختف وضعيف في دعم قطاع الذهب، لافتا إلى ضرورة أن تفتح الحكومة مجالا للتصدير و الاستيراد، وأن ترفع الجمارك عن هذا القطاع، وتوفر العملة للتجار، و تترك السوق لآلية العرض والطلب، خصوصًا أن أسعار الذهب عالمية، و سعر الجرام بالجنيه لابد وأن يتعادل مع سعر الجرام بأى عملة عالمية، حتى تكون حركة الذهب من وإلى السوق المصري.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة