بعد هجمات دامية.. إقالة مسئولي الأمن والاستخبارات في بغداد

9-7-2016 | 02:52

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

 

أ ف ب

أقال رئيس الوزراء العراق ي حيدر العبادي الجمعة، ثلاثة مسئولين أمنيين في بغداد من مناصبهم، بعد اعتداء في الكرادة أوقع 292 قتيلا الأحد، وبعد ساعات على هجوم جديد أودى بحياة 40 شخصا وتبناهما تنظيم الدولة الإسلامية.


كما أعلن العبادي الجمعة، قبول استقالة وزير الداخلية محمد الغبان الذي قدم استقالته اثر الاعتداء الانتحاري الذي وقع الأحد بحافلة ركاب صغيرة مفخخة في حي الكرادة المكتظ.

وتبنى اعتداء الكرادة الذي أدى أيضا إلى أضرار هائلة، تنظيم الدولة الإسلامية الذي ما زال قادرا على الضرب بهجمات انتحارية تؤدي إلى سقوط أعداد كبيرة من التقلى، رغم الهزائم التي لحقت به.

وقع اعتداء الكرادة الذي يعد أحد الهجمات الأكثر دموية منذ الغزو الأميركي للعراق (2003-2011)، أثناء تسوق العراق يين قبل عيد الفطر.

وقال مكتب رئيس الحكومة في بيان إن "رئيس الوزراء العراق ي حيدر العبادي أصدر اليوم الجمعة أمرا بإعفاء قائد عمليات بغداد من منصبه، وإعفاء مسئولي الأمن والاستخبارات في بغداد من مناصبهم". وقائد عمليات بغداد هو الفريق عبد الأمير الشمري.

وأوضح مصدر مقرب من العبادي أن المسئولين الآخرين اللذين تم إعفاؤهما، هما رئيس استخبارات بغداد في وزارة الداخلية، والمسئول عن أمن العاصمة في مكتب مستشار الأمن الوطني.

وجاء قرار رئيس الوزراء بعد أيام على تقديم وزير الداخلية محمد الغبان استقالته التي أعلن العبادي الجمعة انه قبلها في الحال.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]