الحكومة العسكرية في تايلاند تغلق قناة تليفزيونية للمعارضة بتهمة إثارة الاضطرابات

4-7-2016 | 13:33

صورة أرشيفية

 

الألمانية

أغلقت الحكومة العسكرية في تايلاند قناة تليفزيونية للمعارضة، بعدما تردد أنها انتهكت أوامر المجلس العسكري فيما يتعلق بالإعلام، حسبما أفادت لجنة البث.


وأدانت لجنة البث التايلاندية قناة "بيس تي.في"، وهي قناة فضائية تعمل على مدار اليوم، ويديرها نواب برلمان معارضون سابقون، بإثارة الاضطرابات وتضليل الشعب.

وقالت اللجنة الوطنية للبث والاتصالات، إنها أوقفت رخصة البث الخاصة بالقناة، وأمرتها بوقف البث بحلول 10 يوليو لمدة 30 يومًا.

وخلال الأسابيع الماضية، بثت القناة وجهات نظر معارضة لاستفتاء على الدستور من المقرر أن يجريه الجيش في 7 أغسطس.

ويقول المعارضون، إن الدستور المقترح غير ديمقراطي وسوف يطيل فترة الحكم العسكري عبر السماح بأن يكون المجلس الأعلى في البرلمان (مجلس الشيوخ) معين بالكامل، إضافة إلى تعيين رئيس وزراء غير منتخب.

ومنع المجلس العسكري المناقشات العامة بشأن الاستفتاء، وأرسل بدلا من ذلك فرقا إلى أنحاء الدولة لإطلاع الشعب على مواد الدستور.

ولم تكن هذه المرة هي الأولى التي يتم فيها إلغاء رخصة "بيس تي.في" بمعرفة المجلس العسكري الحاكم. وكانت لجنة البث والاتصالات قد ألغت رخصة القناة في أبريل 2015، وهو قرار نجحت القناة في الطعن ضده أمام المحكمة فيما بعد.
[x]