[x]

رياضة

دورات "الحريفة" تسيطر على شوارع دمياط و"الأعصر" و"الخضري" أشهرها

3-7-2016 | 13:28

دورات

دمياط - حلمى سيد حسن
شاهد العديد من الجمهور الكثير من مباريات كرة القدم مجانًا وبدون مقابل، واستمتعوا بالكثير من الأفلام على أرض الواقع والتي خرجت من قلب أحداث الشارع المصري مثل فيلم "الحريف"، بطولة عادل إمام، الذي كتب قصته بشير الديك وأخرجه محمد خان، عام 1983.


وجاءت فكرة الفيلم، من دورات كرة القدم الرمضانية، التي يتم تنظيمها في كل أنحاء مصر تقريبًا، وذلك بعيدًا عن قصة الفيلم والبطل وعلاقاته، فهذه الدورات قدمت أجيالاً كروية ولاعبين وصفوا بـ"الحريفة"، ومعروفون في مدنهم وقراهم، وهم بعيدون تمامًا عن فكرة اللعب في أندية مدنهم الكبيرة والعريقة.

ولكنهم يقدمون المتعة الحقيقية لجماهير لاتحضر مباريات كرة القدم ولا تشاهدها على أرض الواقع، وجاء الحريفة لينتزعوا الآهات والإعجاب من جمهور، يعشقهم ويشاهدهم مجانا.

يقول عادل العشري، منظم دورات كرة قدم، إن معظم أحياء دمياط، تنظم دورات كرة قدم، في شهر رمضان، تبدأ أول الشهر، وتنتهي في وقفة عيد الفطر المبارك، وهو ما يعرف بـ "الدورات الرمضانية"، وتختلف مواعيد لعب هذه المباريات من مكان لآخر، ففي مدينة دمياط يتم إقامة مباريات كرة القدم قبل الإفطار- بعد صلاة العصر- ولها جمهور كبير يحضر هذه المباريات، للاستمتاع باللعب، واكتشاف المواهب التي لم تنقطع أبدًا، ومشاهدة "الحريفة" المعروفين في دمياط، ومعظم هذه الدورات، تلعب الكرة الخماسية، وعلى ملاعب أسفلتية في شوارع يقل عرضها عن 10 أمتار.

ومن أشهر دورات مدينة دمياط، حي الأعصر، ومدرسة الشيخ الخضري، ومدرسة النصر، وحي صلاح الدين، والشبان المسلمين، وكل هذه الدورات على ملاعب أسفلتية وتنظم نهارًا، ومعظم جمهورها ولاعبيها من عمال ورش الأثاث، الذين يتابعون هذه الدورات قبل الإفطار.

أما الفئة الثانية من هذه الدورات، هي التي يتم تنظيمها على ملاعب "النجيل الصناعي"، ومعظم هذه الملاعب تقع في القرى المجاورة لمدينة دمياط، مثل قرية شط جريبة والسيالة والسنانية، والشعراء، والبصايلة، والجواهر، وشطا، وعزبة الصعيدي، وعلى طريق رأس البر دمياط.

ويقول رضا الجوادى، أحد "حريفة" كرة القدم، إن ملاعب النجيل الصناعي الجديدة، هي التي تسيطر الآن على دورات كرة القدم الجادة، وهى تقدم جوائز قيمة، واختلفت الأمور تماما مع هذه الملاعب، من ناحية المظهر والتنظيم وقانونية الملعب، ولكن هناك شيئًا خطيرًا في هذه الملاعب، وهى خطورة الإصابات التي تقع للاعبين عليها، فالنجيل الصناعي أخطر من الأسفلت.

ويضيف "الجوادى"، أن كل فريق له الحق في تسجيل 8 لاعبين، ويقوم بدفع 1000 جنيه، وكل فريق إن أراد أن يضيف لاعبا بعد بدء الدورة بديلا لأخر، يدفع 50 جنيها، وكل لاعب يحصل على إنذار يدفع فريقه 50 جنيها، وذلك للحفاظ على اللاعبين وتخفيف الخشونة.

أما الجوائز، فهي عبارة عن 10 أجهزة تليفزيونية حديثة، لكل لاعب جهاز تليفزيون وللمدرب والإدارى. أيضا كل فريق لا يلعب في دورة واحدة، بل من الممكن أن نشارك في 5 دورات في شهر رمضان، أما الأجمل هو تنسيق المواعيد بين هذه الدورات، والدورة تتكون من 16 فريقا أو 32 وهناك إعلانات على جانب هذه الملاعب تدعم الدورة.## ## ## ## ## ## ## ## ##.

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة