رحلة سقراط الكرة البرازيلية من الملاعب إلى العناية المركزة

8-9-2011 | 10:28

 

أ.ف.ب

لايزال نجم كرة القدم البرازيلي السابق سقراطيس في العناية المركزة داخل المستشفى بعد إصابته بنزيف داخلي في المعدة وهو "بحال مستقرة" بحسب البيان الطبي الصادر عن مستشفى البرت إينشتاين في ساو باولو.


وكان سقراطيس (57 عاما) قد خرج من المستشفى قبل نحو أسبوعين، في حين أفادت تقارير بأنه سيحتاج على الأغلب لجراحة لإيقاف النزيف في معدته.

وجاء في البيان أن سقراطيس نجم المنتخب البرازيلي في ثمانينات القرن الماضي "بقي في حال مستقرة في الساعات الـ24 الاخيرة" وكان بحاجة لتخفيض جرعات الدواء للسيطرة على ضغط الدم. وتابع: "لا يزال سقراطيس في العناية المركزة بمساعدة أجهزة التخدير والتنفس الاصطناعي".

وكان سقراطيس الذي غادر المستشفى في أغسطس الماضي اعترف بشكل علني بأنه يشرب الكحول بكثرة لكنه تعهد وقفها نهائيًا، كما أكد ذلك شقيقه راي، اللاعب الدولي السابق ونجم باريس سان جرمان الفرنسي سابقا.

وذكرت زوجته ماتيا بانياريلي في الصحف المحلية الثلاثاء احتمال اجراء عملية زرع في كبده بحال ازدادت حالته سوء.

وشارك سقراطيس وسامه الكامل سامبايو دي سوزا فييرا دي اوليفيرا سقراط، في 60 مباراة دولية سجل خلالها 22 هدفا وكان قائدا للمنتخب البرازيلي في كأس العالم 1982 في إسبانيا و1986 في المكسيك لكنه أخفق في قيادة الفريق للتتويج باللقب.

وأجل سقراطيس بداية مسيرته مع المنتخب حتى بلغ الخامسة والعشرين من عمره إذ حرص على الانتهاء من دراسته كطبيب. كما أهدر في كأس العالم 1986 في المكسيك إحدى ركلات الجزاء الترجيحية ليخسر المنتخب البرازيلي أمام نظيره الفرنسي في ربع النهائي.

وفضل سقراطيس الاهتمام بدراسته أولا ونال شهادته في طب الأطفال ثم تفرغ للكرة وهو في الرابعة والعشرين، واستطاع أن يثبت قدرة على النجاح في الرياضة كما في الدراسة، وبالفعل صار حالة خاصة في عالم الكرة الذي دخله متأخرا إلا أنه لمع فيه ونجح بامتياز بفضل شخصيته وحكمته وفنياته وموهبته، أنه البرازيلي سقراط "الفيلسوف" حقا.

كان سقراطيس يميل إلى امتاع الجماهير بقدر رغبته في تحقيق الفوز، ولأنه رجل ذو مبدأ، ضحى بمسيرته الاحترافية في الدوري الإيطالي، الذي وصل إليه عام 1984 مع فيورنيتا، وذلك بسبب المقاييس المادية الطاغية وتفضيل الأندية للنتائج على حساب المتعة، فلم يفكر طويلا قبل أن يعود أدراجه إلى البرازيل.

وهناك وضع أمام امتحان آخر، كان سياسيا هذه المرة بسبب نظام الحكم الديكتاتوري في البلد، وكان اللاعب الوحيد الذي يبدي معارضته صراحة لما تعيشه بلاده من قهر وغياب للديموقراطية، وقاد مسيرة "دمقرطة" نادي كورينثيانز الذي كان يلعب معه. وقال "بقيت في ميدان كرة القدم فقط من أجل أخذ الوزن السياسي، لمحاربة المجتمع القمعي الذي يقوده العسكر". وكان يقتدي في طفولته بفيديل كاسترو وتشي غيفارا وجون لينون.

ولم يكن هناك من يستطيع الكلام بهذه الصراحة وعلى الملأ، الا "الفيلسوف" ابن أحد العائلات البرازيلية المتوسطة من شمال البلاد، وبدأ ممارسة رياضته المفضلة في أحد أندية المنطقة المتواضعة، غير أنه فضل مواصلة دراسته في الطب على الكرة، وكان له ما أراد وحصل على دبلوم طب الاطفال عام 1979، ثم عاد إلى الميدان الذي عشقه منذ الصغر.

وكان هذا اللاعب العملاق (92ر1 م) ذو الارجل الطويلة قادرا على فعل كل شىء، فكان يفكر بتركيز في طرق اللعب وتنظيم الصفوف بشكل لا يضاهيه فيه احد، وكذلك تسجيل الاهداف، وتمكن من تسجيل 168 هدفا في 302 مباراة خاضها مع نادي كورينثيانز خلال خمسة مواسم، وقاد ناديه الى التربع على عرش الكرة في أمريكا الجنوبية.

وكان سقراطيس أحد منظري المنتخب البرازيلي وبرز في صفوفه بقوة وأدى معه أفضل المباريات خلال مسيرته الرياضية التي دامت تسعة أعوام.

وبدأ سقراطيس مشواره مع المنتخب في 23 اغسطس 1979 خلال مباراة دولية ودية ضد الارجنتين، حيث تمكن من تسجيل هدفين، وابتداء من العام 1980 منحه المدرب تيلي سانتانا شارة القائد، ولم يكن هذا اختيارا بقدر ما هو حاجة.

وفي نهائيات كأس العالم 1982 في أسبانيا، كان الجميع يرشح البرازيل للفوز باللقب، إلا أن المنتخب الإيطالي فوت هذه الفرصة على سقراطيس وزملائه برغم تألقهم.

وكانت مباراتهم أمام الاتحاد السوفيتي احدى أفضل المباريات في هذا المونديال، حيث تمكن السوفيت من التقدم بهدف، وفي اخر اللقاء عادل سقراط النتيجة قبل أن يضيف ايدر هدف الفوز لمنتخبه في الثواني الاخيرة.

وفي عام 1984 قبل هذا الرجل الغريب -الذي يعتبر الكرة وسيلة للمصالحة بين الناس- الانتقال إلى ايطاليا للعب في صفوف فيورنتينا، وفور وصوله الى هناك لم يستطع تحمل ضغط الدوري واقتنع بأن هذا العالم ليس عالمه فقرر العودة الى بلده حيث أكمل مشواره مع نادي فلامنجو.

شارك سقراطيس مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم 1986 التي اقيمت في المكسيك، والتي أخرجت فيها فرنسا البرازيل، من الدور ربع النهائي بعد مباراة لا تزال عالقة حتى الآن في الذاكرة وتعتبر إحدى أفضل المباريات في القرن الماضي.

وغادر سقراطيس عالم الكرة فجأة في ابريل 1987 واختار التفرغ لمهنته، معلنا بذلك نهاية مشوار فيلسوف ذي مبدأ مارس ذات يوم الكرة بأمانة وإخلاص بعيدًا عن الحسابات المادية التي صارت تلوث سماء هذه الرياضة.

مادة إعلانية

[x]