[x]

اقتصاد

خبراء: المضاربة وراء صعود الدولار بالسوق الموازية لـ11جنيهًا.. وزيادة الصادرات وترشيد الاستيراد أهم الحلول

19-6-2016 | 18:12

عمرو طنطاوي

محمد الصديق
ارتفعت أسعار ال دولار فى ال سوق الموازية إلى نحو 10.95 جنيه للشراء و11 جنيهًا للبيع، وأرجع الخبراء هذا الصعود إلى نشاط حركة المضاربة عليه، مستغلة نقص المعروض منه، وتزايد الطلب عليه من جانب بعض المستوردين والشركات.


وأكد الخبراء أن قرار المركزى برفع سعر الفائدة بنسبة 1% الخميس الماضى، لم يظهر تأثيره على ال سوق حتى الآن، موضحين أنه يستهدف جذب الودائع بالجنيه المصرى، ومواجهة التضخم فى ظل ارتفاع أسعار الكثير من السلع بالأسواق.

وقال عمرو طنطاوى العضو المنتدب ل بنك مصر إيران للتنمية، إن قرار رفع سعر الفائدة يستهدف فى المقام الأول مواجهة التضخم، خاصة فى ظل ارتفاع أسعار الكثير من السلع، نتيجة صعود ال دولار فى الفترة الأخيرة، وبالتالى ارتفاع معدل التضخم.

وأكد أن ال سوق يشهد حاليا ندرة فى المعروض من الموارد ال دولار ية، مع تأثر تدفق حركة السياحة لمصر، بالإضافة إلى تأثر تدفق الاستثمارات الأجنبية، وحركة التصدير، إضافة إلى ذلك حالة الركود التى تشهدها حركة التجارة العالمية، والتى أثرت على موارد قناة السويس،

وأشار إلى أن كل هذه العوامل أثرت على تراجع الموارد ال دولار ية، وبالتالى اتساع الفجوة بين العرض والطلب، ومن ثم ارتفاع سعر ال دولار .

وكشف طنطاوى عن أن ال سوق يشهد حاليا ظهور فئة من المضاربين والوسطاء بين البائع والمشترى، وهو ما لم يكن موجودا فى السابق، أدى إلى ارتفاع ال دولار ، نظرا لقيامهم بتحريك ال سوق واستغلال الأحداث لإطلاق الشائعات لتحقيق مكاسب كبيرة.

وأكد أن استقرار سوق الصرف سيتحقق مع عودة السياحة وتدفق الاستثمارات الأجنبية، وزيادة حركة ال صادرات ، مما سينعكس على زيادة الموارد ال دولار ية، وبالتالى استقرار وتراجع الأسعار، موضحا أن هناك جهودًا حكومية كبيرة لتحقيق ذلك.

ومن جانبه، أكد مسئول بإحدى شركات الصرافة، أن ال سوق يشهد حاليا وجود طلب على ال دولار من جانب بعض شرائح المستوردين، وفى ظل ندرة المعروض منه ترتفع الأسعار تدريجيا حسب حالة العرض والطلب، موضحا أن ما يحكم سعر ال دولار فى ال سوق هو العرض والطلب.

وقال إن تأثير رفع سعر الفائدة الخميس الماضى على ال سوق محدود للغاية، خاصة فى ظل ندرة المعروض من ال دولار ، مشيرا إلى أنه من الصعب أن يتخلى بعض العملاء عن ودائعهم ال دولار ية لشراء الجنيه والاستفادة من رفع سعر الفائدة، خاصة فى ظل حالة التذبذب وعدم استقرار ال دولار بال سوق الموازية.

وأوضح أن سعر ال دولار فى ال سوق الرسمى استقر أمس عند 8.83 جنيه للشراء و8.88 جنيه للبيع، مواصلا استقراره لعدة أشهر، مشيرا إلى أن زيادة موارد النقد الأجنبى ستسهم فى عودة الاستقرار لل سوق وهدوء الطلب على ال دولار .

وأشارت المصادر إلى أن هناك 4 عوامل أساسية وراء صعود ال دولار خلال الأيام الماضية، أولها وجود طلب كبير على ال دولار من جانب بعض الشركات والمستوردين، ثانيَا تحرك المضاربين للقفز بسعر ال دولار ، ومحاولة إظهار أن ال دولار يرتفع رغم قرار إغلاق الشركات.

أضافوا أن السبب الثالث هو توافر سيولة كبيرة من الجنيه المصرى، مما شجع العملاء على شراء ال دولار ، أما السبب الرابع فهو مخاوف المستوردين مما يثار بشأن إلزامهم بإثبات مصدر شراء النقد الأجنبى عند الإيداع بالبنوك، لذلك يسعون هذه الأيام لشراء احتياجاتهم المستقبلية قبل حدوث أى تعديلات أو قرارات فى هذا الشأن.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة