"السجاد للنواب فقط".. الأوقاف تُعيد السياسة للمساجد و"الواسطة" شرط لـ"الفرش"

14-6-2016 | 10:00

مسجد السيدة نفيسة رضي الله عنها

 

نادر أبو الفتوح

فعلتها وزارة الأوقاف من حيث لا تدري، حيث أعادت السياسة للمساجد، بعد أن قررت الوزارة أن يكون فرش المساجد بالواسطة، وخصصت الأوقاف حصص السجاد لنواب البرلمان، الغريب أن رئيس القطاع الديني ب الأوقاف ، يقول لكل من يطرق بابه "السجاد للنواب فقط"، وفي الوقت الذي تفرش فيه بعض المساجد أكثر من مرة في العام، هناك عشرات الآلاف من المساجد في القرى والنجوع تعاني الإهمال، بل توجد مساجد تابعة للوزارة في القرى والنجوع ليس بها فرش علي الإطلاق.


مسئول سابق بوزارة الأوقاف ، أكد لـ"بوابة الأهرام"، أن فرش المساجد في عهد الدكتور حمدي زقزوق وزير الأوقاف الأسبق، كان يتم طبقا للمعاينة الميدانية للمسجد ودون مجاملات، وكانت هناك خطة واضحة لفرش المساجد علي مستوى جميع المديريات الإقليمية، موضحا أن ما تقوم به وزارة الأوقاف حاليا، يحمل علامات استفهام كثيرة، فكيف تصدر تصريحات مستمرة عن الوزارة بضرورة إبعاد السياسة عن المساجد، وتكون هناك تعليمات شفوية بعدم فرش أي مسجد، إلا بناء علي توصية من بعض الشخصيات، ومع تقديرنا الكامل للجميع، فأين العدل و المساواة ، وإذا كان وزير الأوقاف يخشي من استجوابات نواب البرلمان، فعليه أن يخاف من دعوات الفقراء في مساجد مصر.

وفي سياق متصل أكد مصدر بوزارة الأوقاف ، أن هناك كميات كبيرة من السجاد الجديد، توجد داخل مخازن جميع المديريات الإقليمية بالمحافظات، وأن وكلاء الوزارة ومديري المديريات لا يستطيعون التصرف في هذه الكميات، إلا بتوجيه مباشر من الوزير، وجميع هذه الكميات لا تذهب للمساجد الحكومية التي تعاني من تهالك الفرش، وبعضها لا يوجد به فرش، بل تذهب لمساجد معينة،أغلبها مساجد أهلية، وبتوصيات مباشرة من الوزير ورئيس القطاع الديني.



شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]