راتب المدير 200 ألف والعامل 600 جنيه وآلاف العمال يضربون بمصنع "فيتراك"

10-8-2011 | 12:30

 

القليوبية- محمد السيد

أضرب اليوم ما يقرب من 5000 عامل بمصنع "فيتراك" لصناعة المربات والعصائر بقرية ترسا التابعة لمركز طوخ بمحافظة القليوبية، للمطالبة بزيادة المرتبات، وتحسين أوضاعهم المالية.

قال محمد خليل أحد العمال "طالبنا كثيرا بزيادة رواتبنا دون أن يتم تحقيق أي شيء، خاصة وأن المصنع يحقق أرباحا هائلة، شهريا ولكن الإدارة المصرية هي التي تماطل معنا، وترفض الزيادة بالرغم من أن المستثمر السويسري صاحب المصنع، كان قد طالب بزياده المرتبات في إحدي زياراته وصدم عندما علم أن يومية العامل لا تتجاوز 20 جنيها، وطالب برفعها لـ 15 دولارا ، ولكن الإدارة المصرية أقنعته بعدم الزياده لتستفيد من فارق المرتبات".
أضاف خالد عيد "هناك تفاوت وظلم شديد بين المرتبات في المصنع فتجد المدير والمهندس يتقاضون ما بين 100 ألف و200 ألف جنيه، في الشهر، بينما العامل لا يتجاوز راتبه 600 جنيه، بالرغم من أن العامل هو السبب الأول في الأرباح التي يحققها المصنع والذي يعمل طوال الـ 24 ساعة على 3 ورديات، ويستغل رخص الفاكهة في مصر بالمقارنة بسويسرا التي باع المستثمر مصنعا كان يمتلكه فيها وجاء لشراء فيتراك. كما أن أجور العمالة المصرية أرخص بكثير من هناك، وكان أحد الخبراء الأجانب الذي تواجد لفترة للإشراف علي العمل بالمصنع أخبرنا أن العامل هناك يتقاضى 100 دولار يوميا، بجانب وجبه غذاء".
علمت "بوابة الأهرام" من مصادر عمالية داخل المصنع أن عمال الوردية الصباحية قاموا بتجهيز الماكينات للعمل، ووضع مكونات التصنيع بداخلها ثم أوقفوا الماكينات مهددين بعدم العمل، مطالبين بسرعة زيادة رواتبهم.
من جانبها رفضت إدارة المصنع التعليق، إنتظارا لوصول المدير الأجنبي للمصنع، حيث قال مصطفى جودة مدير المصنع في اتصال هاتفي، أنه ليس لديه مايقوله، مؤكدا أنه في انتظار وصول مسئولين بالإدارة من القاهرة.
قد منعت الشركة المسئولة عن أمن المصنع دخول الصحفيين للمصنع الذي يقع وسط منطقة زراعية، كما فرضت إجراءات مشددة على العمال المضربين لمنع تصوير تجمع العمال وتوقفهم عن العمل بالمصنع.