لقاء المصالحة بين فتح وحماس بالقاهرة غدا.. هل ينجح فى احتواء الخلافات؟

6-8-2011 | 09:45

 

أ ش أ

وسط ترقب شديد تبدأ في القاهرة غدا الأحد وبرعاية مصرية جلسة محادثات بين ممثلين من حركتى فتح و حماس لاستكمال الحوار حول ال مصالحة الفلسطينية والسعى نحو إنهاء الخلاف حول الملفات التى شهدت تعثرًا وأبرزها التوافق حول اسم رئيس الحكومة الفلسطينية المقبلة.

هناك شريحة كبيرة من الشارع الفلسطينى غير متفائلة بنتائج هذا اللقاء، بل إن بعضهم لا يبالي بانعقاده لأنه على حد قول شاب فلسطيني من "ائتلاف شباب 15 آذار" (مارس) فى رده على سؤال حول توقعاته لنتائج اللقاء، قال صراحة "مللنا هذا الأمر" فمنذ سنوات وتعقد لقاءات فى القاهرة واخر فى دمشق ثم فى مكة ثم القاهرة ولا نتيجة على أرض الواقع. وتابع الحال الفلسطينى معطل بالفعل نتيجة لهذا الانقسام الذى استفادت منه إسرائيل أولا رغم أن كل فصيل يقول إنه حريص على وحدة الشعب الفلسطينى.
وأضاف أن الأمر يحتاج إلى جدية حقيقية من الطرفين لإتمام ال مصالحة وليس بالتراشقات والبيانات الصحفية بينهما، ويجب تجاوز الخلاف بينهما على اسم رئيس الوزراء فنحن كشعب فلسطينى لا يعنينا تمسك حركة فتح بسلام فياض أو اختيار حماس لمازن سنقرط، لكن ما يهمنا هو التوحد الفلسطينى ومن يخدم القضية بشكل وطني.
حركتا فتح و حماس استبقتا لقاء القاهرة غدا بتصريحات تبعث على التفاؤل على حد وصف خبراء فلسطينيون، إلا أن كل منهما ألقى مسئولية إنجاحه على الفصيل الآخر فيما أكد استعداده لإتمام ال مصالحة ، فقد أكدت " فتح " تمسكها بال مصالحة واعتبرتها مصلحة وطنية عليا تفوق كل المصالح الحزبية والإقليمية والشخصية.
قال أحمد عساف، المتحدث باسم فتح معلقا على اللقاء لقد بذلنا كل الجهود الصادقة لإنجاح ال مصالحة ولإخراج شعبنا من هذا الانقسام الذى وصفه بـ"البغيض" والحق أفدح الأضرار بالقضية الفلسطينية وبمصالح لشعب .
أكد عساف حرص حركة فتح على إنجاح اللقاء مع حركة حماس لحل جميع العقبات التي تحول دون تنفيذ اتفاقية ال مصالحة ـ فيما أعرب عن أمله في توفر الإرادة الحقيقية والنوايا الصادقة لدى حركة حماس . منبها إلى إننا في هذه اللحظات المصيرية من تاريخ قضيتنا، فإننا أحوج ما نكون فيه إلى تجسيد وحدتنا.
فى الاتجاه نفسه سارت حركة حماس التى تسيطر على قطاع غزة مؤكدة أن نجاح لقاء القاهرة مع حركة " فتح " يتطلب جدية ومسئولية كبيرة من حركة " فتح " وطالبت حماس حركة فتح بتحديد موقفها الأساسي والحقيقي من ال مصالحة الفلسطينية.
قال الدكتور خليل الحية، عضو المكتب السياسي لحركة " حماس " ورئيس كتلتها البرلمانية، إن نجاح هذه ال مصالحة يتطلب جدية ومسؤولية من كل الأطراف وخاصة من حركة " فتح " مضيفا أن ال مصالحة خدمة كاملة للقضية الفلسطينية، وتشكيل الحكومة عنوان مهم لإنهاء الانقسام. وأكد أن البعد الداخلي والوحدة الفلسطينية وال مصالحة الفلسطينية يجب أن يكون مقدما على كل شيء.
ورجح كايد الغول، عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ألا يسفر اللقاء بين فتح و حماس عن شىء ملموس على أرض الواقع فى ضوء تمسك فتح بتشكيل الحكومة وتعيين سلام فياض رئيسا لها أولا، مضيفا أن فتح تعتبر تشكيل الحكومة هى الخطوة الأولى لل مصالحة وهو ماترفضه حماس التى تعطى الأولوية لقضية المعتقلين وملف جوازت السفر لسكان غزة وهو من الصعب أن تسلم به فتح .
وتتهم حركة حماس السلطة الفلسطينية في الضفة العربية بأنها تمنح جوازات السفر للمنتمين إلى حركة فتح فقط، وتشير إلى أن قطاع غزة يحتاج لـ 100 ملف جواز سفر فورا لحل الأزمة القائمة لدى السكان.
ورأى الغول أنه من الخطأ حصر ملف ال مصالحة الفلسطينية فى فصيلين فقط هما فتح و حماس وكشف أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عرضت على مسئوليين فى القاهرة دعوة اللجنة العليا للفصائل الفلسطينية، التي تضم ثلاثة عشر فصيلا للاجتماع فى القاهرة للخروج من حالة المراوحة التى يمر بها ملف ال مصالحة الفلسطينية حاليا.

مادة إعلانية

[x]