62 نوع سجائر غير معروفة المصدر والمكونات يتم تداولها في بالأسواق المصرية

2-8-2011 | 12:55

 

حسام زايد

قالت الدكتورة راندا أبو النجا بمكتب منظمة الصحة العالمية بالقاهرة، إن هناك مايزيد على 62 نوع سجائر غير معروفة المصدر والمكونات يتم تداولها في الأسواق المصرية، وبأسعار رخيصة للغاية، مما يسمح بتداولها بين الأطفال والمراهقين، مؤكدة أننا في حاجة إلى مزيد من الوعي.. وتكاتف الجهود بين الجهات المعنية بالدولة للتصدي لهذه المشكلة.

جاء ذلك خلال ورشة عمل عقدتها وزارة الصحة والسكان بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية على مدار ثلاثة أيام تحت عنوان "الاتجار غير المشروع لمنتجات التبغ "، حيث أكد الدكتور إيهاب عطية مدير عام صحة البيئة بوزراة الصحة، أن هذه الورشة تهدف إلى دراسة هذه الظاهرة لأول مرة في مصر، ومعرفة حجمها وأسبابها وسبل التعامل معها والتصدي لها للحد من هذه الطرق غير المشروعة، وذلك لما لها من خطورة على صحة المواطنين.
وأوضح أن هذه التجارة غير المشروعة تتسبب في دخول بضائع غير معروفة الهوية والمكونات داخل الحدود المصرية، وتشكل خطورة هائلة على الاقتصاد القومي، وذلك من ناحية عدم تسديد أي رسوم ضرائبية أو جمركية على تلك المنتجات، ومن ناحية أخرى زيادة المعروض من منتجات التبغ ، ومن ثم تعرض المواطنين لأخطار صحية كبيرة بسبب التدخين.
ساهم في ورشة العمل مجموعة من الجهات المعنية التي حرصت على تقديم البيانات الخاصة بتلك التجارة غير المشروعة، حيث حضر ممثلون عن وزارة الداخلية، ووزارة المالية، ومصلحة الجمارك، ووزارة التضامن الاجتماعي، والجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، ومركز المعلومات والإحصاء بمجلس الوزراء، بالإضافة إلى بعض الشركاء الدوليين والمهتمين بمكافحة التبغ وهم الاتحاد الدولي لمكافحة السل وأمراض الرئة، وتحالف الاتفاقية الإطارية العالمية.
كما قام الخبير الدولي الدكتور لوك جونسنز بعرض مجموعة الدراسات الخاصة بحجم عمليات تهريب التبغ عبر الدول المختلفة والأساليبة المتبعة في التصدي لذلك ونماذج للدول التي نجحت في التصدي لهذه النوع من التهريب.
وأوضحت الدكتورة سحر لبيب، مدير إدارة مكافحة التدخين ب وزارة الصحة ، أنه تم رصد 1592 قضية تهريب منتجات تبغ في عام 2010 حتى الآن، بقيمة 523 مليون جنيه، وهو رقم ضخم للغاية، ذلك لو علمنا أن الزيادة الضريبية على منتجات التبغ داخل مصر تسهم في تدبير 380 مليون جنيه سنويا لموارد التأمين الصحي.
وأشار الدكتور مصطفى لطفي، بمكتب منظمة الصحة العالمية بالقاهرة، أنه وفقا لدراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية من سنة (1991-1999) هناك حوالي 23 مليون حالة وفاة بسبب هذه النوعية من المنتجات المهربة من التبغ ، فضلا عن الملايين الذين يتوفون سنويا بسبب التبغ ، لذلك فنحن نواجه قضية خطيرة بالفعل.
وفي ختام ورشة العمل تم إعلان مجموعة من التوصيات، حيث أكد الحضور أن كل ما يدمر صحة المواطنين يعتبر جريمة إرهابية تستهدف أرواح الأبرياء، ولذلك يجب أن يتم التعامل معها بمنتهى الشدة والحزم من خلال تغليظ العقوبات في القانون من خلال الحبس والغرامة مع المصادرة وسحب الترخيص، فضلا عن تشديد الرقابة على المنافذ والحدود والتدريب المستمر للعاملين في الجمارك وتطوير طرق الكشف باستخدام أحدث الأجهزة.
كما جاء في التوصيات ضرورة عقد لجنة قومية تضم الجهات المعنية لمتابعة الأمر وتشديد الرقابة على الأسواق الداخلية، والقيام بعمل دراسة بحثية عن تجارة التبغ غير المشروع في مصر، وتوحيد المفاهيم والتعريفات الخاصة بالماليات، واعتماد مؤشرات موحدة لذلك، فضلا عن ضرورة صدور تشريع يقضي بتحديد وحصر من لهم حق بيع منتجات التبغ ؛ حتى يتم تشديد الرقابة عليهم ومنحهم ترخيص البيع.
[x]