الشهيد الثاني لثورة يناير فى كفر الشيخ يلقى ربه بعد معاناة 6 أشهر من الإصابة

30-7-2011 | 17:53

 

كفر الشيخ ـ محمد مصطفى

لقى أحمد رزق رمضان، شهيد ثورة 25 يناير الثاني بكفر الشيخ، مصرعه، متأثرا بجراحه، والتي كان يعانيها طوال 6 أشهر بعد إصابته برصاصة مطاطي يوم الجمعة الموافق 29 يناير الماضي، ومقيم بمدينة دسوق، وتوفي اليوم وهو يعالج بمستشفى السلام بمدينة فوه.

قال شقيقه محمد، إن رصاصة مطاطية أطلقها أحد الجنود مساء يوم 29 يناير بدسوق أصابته وهو يقف خارج محل الحلاقة الذي يمتلكه بعزبة الإصلاح البحري التابعة لمركز فوه، وأحدثت به إصابات في أماكن متفرقة من جسده، وتوجهت به لمستشفى دسوق والذي قام بتحويله لمستشفى المبرة بالإسكندرية، وتم إجراء عدد من العمليات له، منها وقف النزيف من العين.
أضاف أنه تقدم ببلاغ للنائب العام، وتم تحرير محضر رقم 738 إدارى مركز دسوق في 26 فبراير 2011، أثبت فيه كل ما حدث لشقيقه، وتم تحويله للنيابة العامة، وضم تقرير إصابته يوم 29 يناير، من مستشفى المبرة بالإسكندرية، وكذلك تقرير مستشفى دسوق بتاريخ 29 يناير وتم تحويل أخيه للطبيب الشرعي الذي أثبت إصابته بشظية في الكبد وشظية في العين، ومن يومها وظل أخوه يعانى استقرار الشظية داخل كبده، مما أدى إلى تليف الكبد الذي أدى إلى وفاته.
وطالبت زوجة الشهيد، بالقصاص من القاتل الذي قتل زوجها دون أن يرتكب ذنبا.